الخبر الآن المغربية
حصيلة فاشلة لمجلس بلديّة العرائش خلال 3 سنوات من التّدبير الجماعي.. هذه خلاصة ندوة نظّمها حزب الكتاب بالمدينة Reviewed by Momizat on . الخبر الآن تغطية: خالد ديمال نظم حزب التقدم والإشتراكية بالعرائش ندوة حول حصيلة المجلس البلدي للمدينة خلال الثلاث سنوات من التدبير الجماعي، حملت عنوان ‘‘حصيلة ا الخبر الآن تغطية: خالد ديمال نظم حزب التقدم والإشتراكية بالعرائش ندوة حول حصيلة المجلس البلدي للمدينة خلال الثلاث سنوات من التدبير الجماعي، حملت عنوان ‘‘حصيلة ا Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » غير مصنف » حصيلة فاشلة لمجلس بلديّة العرائش خلال 3 سنوات من التّدبير الجماعي.. هذه خلاصة ندوة نظّمها حزب الكتاب بالمدينة

حصيلة فاشلة لمجلس بلديّة العرائش خلال 3 سنوات من التّدبير الجماعي.. هذه خلاصة ندوة نظّمها حزب الكتاب بالمدينة

حصيلة فاشلة لمجلس بلديّة العرائش خلال 3 سنوات من التّدبير الجماعي.. هذه خلاصة ندوة نظّمها حزب الكتاب بالمدينة

الخبر الآن

تغطية: خالد ديمال

نظم حزب التقدم والإشتراكية بالعرائش ندوة حول حصيلة المجلس البلدي للمدينة خلال الثلاث سنوات من التدبير الجماعي، حملت عنوان ‘‘حصيلة المجلس البلدي خلال ثلاث سنوات’’، شارك فيها مجموعة من الفعاليات السياسية والمدنية والإعلامية، وذلك مساء يوم الخميس 31 ماي 2018 على بدار الثقافة بالعرائش. وقد قام بتسيير هذه الندوة باقتدار رئيس قسم الجزيرة بالمغرب عبد المنعم العمراني.

في مستهل الندوة قال الدكتور نور الدين سنان أن الندوة المذكورة تدخل في إطار الديموقراطية التشاركية التي تقوم على التفاعل بين المجتمع المدني والأجهزة المنتخبة، مضيفا أن هذه المقاربة لا تروم محاكمة المجلس البلدي، بل إشراك المواطن في حصيلة الأغلبية المسيرة والمعارضة بذات المجلس، وكذلك إعطاء فرصة للمجلس الجماعي لتقديم حصيلته إذا كانت هناك حصيلة، مضيفا أن حزبه التقدم والإشتراكية قام بنقل حصيلة التدبير الجماعي إلى النقاش العمومي، دون الدخول في التفاصيل، لأن هذا الأمر متروك بحسبه للمتدخلين لتقديم الأمور بصيغة أخرى.

سنان قال أن المجلس الحالي يعد المجلس الأكثر جدلا من خلال تركبيته وكذلك من خلال المقرّرات التي خرجت من رحمه، أقل ما يمكن أن يقال في شأنها أنها مقرّرات مستفرزة، فبعد سنة من الهدوء بحسبه ومن التفاهم المقنّع، ظهرت حركة تصحيحية تكشف عن الصعوبات من خلال مجموعة من الإنتقادات، موضحا أن هذه القرارات يظهر أنه غلب عليها طابع الصراع داخل الأغلبية، كما استطرد قائلا أن المجلس منذ تلك الفترة وهو يسيّر برأسين ويسير في اتجاهين، ومن بين أهم المشكلات التي جلبها هذا الصراع داخل الجماعة يشرح سنان، وتحتاج بحسبه إلى إجابات كبرى، هو إعداد تصميم التهيئة الحضري للعرائش، من خلال السماح بr+6 والذي خرج بالجريدة الرسمية مؤخرا، مؤكدا أن هذا المقرر بني على مداولات المجلس الجماعي خلال دورته العادية المنعقدة يوم 04 أكتوبر، مضيفا أن جميع المقررات الخاصة بالمجلس أُلغيت من طرف السلطة الوصية، قبل أن يتوجه بسؤاله إلى المعارضة بالقول: ‘‘لماذا المعارضة لم تذهب إلى المحكمة الإدارية حول هذا الملف الأولي؟’’..

كما أتى على ذكر ملف وصفه بأخطر ملف بمدينة العرائش، وهو ملف الصفيح في إطار برنامج مدن بدون صفيح، مؤكدا أن هذا الملف عرف الفشل، متسائلا بقوله: ‘‘أين تصوّر المجلس في هذا الملف، خاصة وأن العرائش محاصرة بحزام الصفيح على حد تعبير سنان. مُردفا حديثه عن ملف آخر هو ملف المحطة الطرقية، والذي قال سنان أنه عرف صراعا بين الأغلبية، بين من يقول بالتدبير المباشر، والتدبير المفوض، إضافة إلى الملف الضخم الذي قال أنه انطلق منذ سنوات، وهو ملف النظافة أو ‘‘النفايات الصلبة’’، متسائلا عن السر في تمرير الإتفاقية (الصفقة) بين مرفق المجلس البلدي ومستثمر جديد دون المرور من طلب العروض المفتوح أو الصفقات العمومية، مضيفا أنها صفقة فيها الكثير من الغموض، حيث انتقل المبلغ من مليار و800 مليون، إلى مليارين و442 بعد إضافة مبلغ 642 مليون. كما شكّك في المعارضة التي صوتت ب5 منتخبين حضروا إلى الدورة، وهذا الأمر بحسبه يحتاج إلى نقاش، وكذلك ملف الجمعيات التي تحصل على المنح من خلال منطق الولاءات، وكذلك البعد البيئي والإيكولوجي، حيث صادق المجلس المذكور على مقرر خطير بحسب سنان يقضي بتفويت 62 هكتار بمنطقة الملالح التي تعتبر بحسبه منطقة إيكولوجية بامتياز، حيث تم التصويت بالإجماع على هذا المقرر دون اعتراض من المعارضة التي امتنعت عن التصويت، ثم المطرح العمومي بحي المنار، الذي قال سنان أنه وصمة عار على جبين هذا المجلس الذي سكت على هذا الملف، قبل أن يخلص إلى القول أن 3 سنوات من عمر المجلس المذكور عرفت اتخاذ قرارات لا تتماشى مع التنمية المحلية للعرائش، مضيفا أنه إذا لم يكن للأغلبية تصوّر، كان على المعارضة أن تحيل ملف النظافة والتهيئة الحضرية على المحكمة الإدارية.

من جانبه قال سعيد بوشيبة عن فريق المعارضة أنه يمكن الحديث اليوم عن حصيلة إخفاقات المجلس البلدي وليس حصيلة الإنجازات، مضيفا أنه في إطار التقييم الموضوعي ل3 سنوات لهذا المجلس يجب أن نبنيه على وثائق، ربما الأغلبية المشكّلة لم تتوفر على برامج سياسية خلال الإنتخابات، لكن عندما دخلت للمجلس أعدت مجموعة من اللوائح، نحن نقيّمها انطلاقا من تلك الوثائق، وثيقة برنامج عمل الجماعة، كذلك الوثيقة الثانية المتعلقة بالميزانية السنوية التي تصدرها الجماعة، وكذلك مقررات المجلس الجماعي.

فيما يخص برنامج عمل الجماعة فقال بوشيبة أن 95 بالمائة من المشاكل الموجودة به، مرتبطة بعدد من المؤسسات العمومية التي تشتغل داخل تراب الجماعة تغيب عليه مشاريع المدينة التي تبرمجها الجماعة. أما فيما يخص الميزانية، فإن مدينة العرائش بحسبه تحقق فائضا مثل ذلك الذي تحققه جماعة قصر بجير القروية بذات الإقليم، رغم توفرها على الموارد. مضيفا أنه يعطي تقييما للمعارضة في ثلاث مجالات تتعارض فيها مع الأغلبية المسيرة. فعلى مستوى برامج المجلس، في هذه المرحلة، فهي تعرف غيابا حقيقيا للمجلس في هذا البرنامج، فعضو المجلس لا يحضر في اللجنة الإقليمية، وبالتالي لا يحضر في تدبير ملف برنامج مدن بدون صفيح، فقط السلطة وبعض الأطراف الأخرى، ثم ملف الدور الآيلة للسقوط، هو كذلك توقف بحسب بوشيبة، إضافة إلى ملف التأهيل الحضري أو التنمية الحضرية، كاشفا عن حدث منع أعضاء المجلس البلدي خلال السنة الفارطة من ولوج مشروع إصلاح شاطئ رأس الرمل عندما أرادوا دخول الورش، داعيا أعضاء المجلس الجماعي إلى اتخاذ موقف في الموضوع خاصة المشاريع التي تنجز فوق ترابها. أما على المستوى التواصلي والتدبيري فأكد بوشيبة أن هناك فراغا حقيقيا للإدارة، حيث تعيش بحسبه شتاتا وتحولت معه إلى جزر متناثرة، كلّما سألت قسما فإنه يحيلك على قسم آخر، إضافة إلى غياب التنسيق والغياب التام للإدارة، وهذا جاء -بحسب بوشيبة- من الغياب الدائم للرئيس، والآن وصلت الأمور بحسبه إلى أن نواب الرئيس يسايرون الرئيس ونجحوا في مهمتهم من خلال الغياب التام عن الجماعة وعن مصالحها. كما تحدث عن علامات استفهام تشوب ملف المحطة الطرقية بين من يريد التدبير المباشر ومن يريد التدبير  المفوّض داخل الأغلبية، مضيفا أن الإختلاف القائم هو: ‘‘هل هناك من يريد الإستفادة من التدبير المفوض وآخر يستفيد من التدبير المباشر –الله أعلم-.. قبل أن يضيف أن الملف عليه علامات استفهام وشبهات وفشلت فيه الجماعة، مثل ملف النقل الحضري.

أما عضو المجلس الجماعي عن الحركة التصحيحية عبد السلام بلعود، فأكد من جهته أن ما يحصل في العرائش هو فوضى بكل المقاييس، وأتى على ذكر تصميم التهيئة الحضري للمدينة، مؤكدا أن ما قيل وما كُتب في هذا الملف فيه نوع من الغلط، حيث قيل أنه بني على مقرّر لاغٍ، موضحا أن المقرر لا يلغَى، بل لا توجد كلمة إلغاء في القانون التنظيمي، فسلطة المراقبة بحسبه لا تلغي، مشددا على ضررورة الإصلاح، لأن كل ما يدار خارج القانون هو فوضى، وهذا ما تعيشة العرائش حسب تعبيره، مؤكدا أن الدورة لم تلغى، لأن سلطة المراقبة لا تلغي، بل تتعرض بموجب المادة 117 من القانون التنظيمي، وتبطل بالقضاء بطلب من عامل الإقليم بعد إطاء فرصة. مضيفا أنه كان يودّ تقديم حقائق وخروقات في تصميم التهيئة وملف النظافة في إطار الحركة التصحيحية، لكن بحسبه الجميع صادق على الإختلالات في هذا الملف في الدورة وخاصة تلك التي توجد بدفتر التحملات، مضيفا أنهم صادقوا بالإجماع على تشكيل لجنة تقصي الحقائق التي ترأّسها بجانب أعضاء من العدالة والتنمية، وتمّ إبطال المقرر المذكور بعدما تعرضت عليه سلطة الوصاية على أساس مداولة جديدة، متسائلا عن عدم قيام المكتب المسير بهذه المداورة، كما تم التعرض على لجنة الصفيح، وعلينا بحسبه أن نفرّق في هذا الشأن بين المكتب والمجلس الذي له صلاحية المصادقة على المقرر، كان عليه التشبث بلجنة التقصي، وعلى العامل اللجوء إلى القضاء، نفس الشيء بالنسبة للجنة الصفيح ولجنة تتبع تعويضات أصحاب الأراضي، متسائلا بقوله: ‘‘من منعها من التشبث بقرار لجنة التقصي؟’’. قبل أن يضيف أن تصميم التهيئة بني على مقرر لم يلغى لأن الحركة التصحيحية بمعية العدالة والتنمية وضعنا نقطة أو مقرر تصميم التهيئة في إطار يوم دراسي لا يُلزم المجلس في شيء، له مدة شهرين للدراسة، وكذلك البحث العلني، لكن في الدورة يستطرد بلعود تم التعرض على جميع المقررات. التّفاصيل في الفيديوهات التالية:

2018-05-31 22.31.02 2018-05-31 22.31.19 2018-05-31 22.47.05 2018-05-31 22.47.21 2018-05-31 22.47.29 2018-05-31 22.47.33 2018-05-31 22.47.37 2018-05-31 22.48.06 2018-05-31 22.57.18

2018-05-31 22.57.14

2018-05-31 22.57.29

اكتب تعليق

الخبر الآن المغربية آخر الأخبار الوطنية والدولية © 2016 جميع الحقوق محفوظة للخبر الآن alkhabar alaan

الصعود لأعلى